“قضية هيرفي”.. هذه تفاصيل جلسات استماع العصبة للفتح والرجاء واللاعب

تتجه العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية نحو حسم الجدل في “قضية هيرفي غاي” بالموافقة على تأهيله للعب في صفوف الرجاء الرياضي، بعد أن قدم الفتح الرياضي روايته في اجتماع مع اللجنة القانونية للعصبة، مساء أمس الاثنين.

وارتأت اللجنة القانونية للعصبة الاحترافية عقد ثلاثة اجتماعات متفرقة وعلى انفراد، أمس الاثنين، مع الأطراف الثلاثة المعنية بالموضوع، من خلال اجتماع مع مسؤولي الفتح الرياضي، وآخر مع ممثلي الرجاء الرياضي، فضلا عن مجالستها للاعب هيرفي غاي؛ وذلك بهدف الاستماع إلى رواية كل طرف على حدة، قبل النطق بالحكم في هذا الملف.

ولم يبد مسؤولو الفريق الرباطي أي اعتراض على انتقال اللاعب للفريق الأخضر، وفق توضيحهم “أنه لم يعد لديهم أي اعتراض على انتقال اللاعب إلى الرجاء الرياضي، وأن النزاع القائم حاليا يخص الشق المالي فقط”.

وأكد مسؤولو الفتح أنهم حاولوا إيجاد صيغة انفصال ودية مع اللاعب، بمساعدة من مسؤولي الرجاء الرياضي، إلا أن اللاعب رفض ذلك، رغم كل محاولات مسؤولي الفريق الأخضر لإنهاء المشكل وديا.

ومن جانب الرجاء الرياضي، قدم خالد فكرني، الكاتب العام للفريق الأخضر، دفوعاته لاقناع اللجنة القانونية بالموافقة على تأهيل اللاعب، خاصة أنه فسخ العقد بطريقة قانونية مع الفتح الرياضي، وانتقل إلى الرجاء في مرحلة الانتقالات الشتوية الماضية.

وبدوره، قال اللاعب غاي هيرفي، في جلسة الاستماع إليه، إنه انفصل من جانب واحد عن الفتح، بعدما لم يتوصل بمستحقاته المالية.

وقررت اللجنة التداول في ما بين أعضائها، قبل إصدار قرارها الرسمي، علما أن مصادر رسمية من العصبة تؤكد أن اللاعب سيكون مؤهلا للعب مع الرجاء بداية من الجولة المقبلة.

 

مواضيع ذات صلة

24 يوليو 2024 - 18:30

راموفيتش خارج الرجاء وبيسورو أبرز المرشحين

24 يوليو 2024 - 15:16

الوداد يحسم صفقتي لاعبين من صن داونز الجنوب إفريقي

24 يوليو 2024 - 11:05

جوزيف زينباور يشكر المملكة المغربية وجمهور الرجاء

23 يوليو 2024 - 23:30

مقترح جديد من الرجاء لتجديد عقد المكعازي

23 يوليو 2024 - 23:24

آيت منا: سنمثل الوداديين والرجاويين في كأس العالم للأندية

23 يوليو 2024 - 23:00

الوداد يتفق مع المحمدي للدفاع عن مرمى الفريق

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.