المغربي محمد إحتارين.. مسار كروي “احترافي” بمشاكل لا تنتهي

يبدو أن المشاكل باتت مقترنة بالمسيرة الكروية للاعب محمد إحتارين، المغربي الأصل والهولندي الجنسية، حيث أن الأخير ما يلبث أن يتجاوز مشكلة، حتى يصطدم بأخرى.

ولعل آخر هاته المشاكل تجلت في سلوكه السيء رفقة ناديه الحالي، سلافيا براغ التشيكي، الذي أقدم على إنزاله إلى الفريق الرديف خلال الأسابيع الأخيرة، بفعل توالي سوء تصرفات اللاعب، قبل أن يقرر رسميا التخلي عنه، علما أن إحتارين لم يلعب أي مباراة رسمية، خلال الموسم الجاري.

وانتقل اللاعب إحتارين، في بداية الميركاتو الشتوي الأخير، إلى سلافيا براغ، بعد أن أمضى فترة من دون فريق منذ بداية الموسم الجاري، إذ كان قد التحق، في مستهل الموسم، بفريق سامسونسبور التركي، قبل أن يتم فسخ عقده، يوما واحدا فقط، بعد أن حط اللاعب الرحال بتركيا، بداعي مبالغته في المطالب المادية التي تهم راتبه بالأساس.

وكان جل المتتبعين للشأن الكروي يتنبؤون للاعب إحتارين بمستقبل زاهر في كرة القدم، خصوصا عندما كان في عمر 17 ربيعا، تزامنا مع موسمه الأول ضمن فئة كبار فريق “بي إيس في آيندهوفن الهولندي”، وتحديدا في موسم 2°19/2020، حيث خاض إحتارين 33 مباراة رفقة أيندهوفن، وسجل خلالها 7 أهداف، مقابل 9 تمريرات حاسمة، وهو الشيء الذي جعل كل الأعين ترصده.

وربما كانت نقطة التحول لديه ترتبط بوفاة والده، في أواخر سنة 2020، ما شكل حدثا مؤلما وذا تأثير سلبي في نفسية اللاعب ذي 17 ربيعا آنذاك، وهو الذي كان مرتبطا بشكل كبير بوالده رحمة الله عليه.

ومباشرة بعد ذلك، وفي موسم 2020/2021 ، سيتم إبعاد اللاعب المغربي الأصل إحتارين عن صفوف أيندهوفن، بعد أن قرر المدرب الألماني الجديد للفريق، روجر شميدت، عدم الاعتماد عليه في أي من المباريات، وهو ما كان قد أجج صراعا بين اللاعب ومدربه.

وبعد أن أصبح العيش في هولندا أمرا لا يطاق، كان الانتقال في الموسم الموالي 2021/2022، إلى نادي يوفنتوس الإيطالي، غير أنه سرعان ما سيحدث ما لم يكن في صالح اللاعب، إذ ستتم مباشرة عملية إعارة إحتارين إلى نادي سامبدوريا.

وجاء اللاعب إلى سامبدوريا بقدر “15  كلغ” من الوزن الزائد، وهو الدافع أيضا الذي جعل يوفنتوس يعيره، لكن سامبدوريا لم يرض إشراك إحتارين في المباريات للحجة ذاتها، ولنتخيل إذن أن إحتارين لم يلعب أي مباراة رسمية منذ  موسم 2019/2020.

في يناير 2022، قرر يوفنتوس إعارة إحتارين إلى صفوف أياكس أمستردام الهولندي، ومرة أخرى، يتكرر الأمر نفسه، والنادي الأول لأياكس يرفض الزج باللاعب في قائمته الأساسية للمباريات الرسمية، فكان قد تم إنزال اللاعب ليلعب بصفوف رديف أياكس، جونغ، والذي يزاول بدوري الدرجة الثانية.

مسار إحتارين كان أفضل في تلك الفترة مع رديف أياكس، حيث تحسن أداء اللاعب وسجل انطلاقة جسدة، ظن معها الجميع أنها بمثابة عودة للاعب، غير أن ذلك سرعان ما سيتحطم من جديد مع مدرب الفريق الأول آنذاك، ألفريد شرودر، الذي لم يقبل إعادة إحتارين إلى صفوف الفريق الأول للأياكس، ناهيك عن مشاكل اللاعب مع مافيا موكرو، وهي منظمة مافيوزية تنشط بكل من بلجيكا وهولندا، وتضم عناصر أغلبيتها من أصول مغربية.

 

مواضيع ذات صلة

14 يوليو 2024 - 16:00

الطفل البطل يوسف التازي يتأهب لصعود أعلى قمة أوروبية 

14 يوليو 2024 - 13:00

نبيل معلول مدربا جديدا لفريق اتحاد الجزائر

14 يوليو 2024 - 12:00

الجيش الملكي يعلن عن تعاقده مع 7 لاعبين

13 يوليو 2024 - 20:30

الحكم على باتريس إيفرا بالسجن مع وقف التنفيذ

13 يوليو 2024 - 17:01

فريق الجيش الملكي يختار مدربا بولنديا خلفا للتونسي نابي

13 يوليو 2024 - 15:00

عائلات لاعبي منتخب إنجلترا تواجه خطر الغياب عن نهائي اليورو

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.