المنتخب النسوي يسقط أمام زامبيا ويفشل في التأهل لأولمبياد باريس

فشل المنتخب الوطني المغربي في التأهل لأولمبياد باريس 2024، عقب هزيمته بملعبه أمام منتخب زامبيا بحصة (0-2)، في المباراة التي جمعت بينهما، اليوم الثلاثاء 9 أبريل الجاري، على أرضية ملعب مولاي الحسن بالرباط، لحساب إياب الدور الأخير من التصفيات الإفريقية.

وحال غياب النجاعة الهجومية وراء عدم بلوغ لاعبات المنتخب المغربي لمرمى الضيوف، رغم إتاحة عدد من الفرص السانحة للتسجيل، عكس اللاعبات الزامبيات اللواتي نجحن في هز شباك حارسة المنتخب الوطني، خديجة الرميشي، في مناسبتين، بواسطة باربارا باندا (د:38)، قبل أن تضيف اللاعبة نفسها الهدف الثاني عن طريق ركلة جزاء (د:105).

وبينما انتهى الوقت الأصلي للمباراة (90 دقيقة) بفوز المنتخب الزامبي بهدف لصفر، مدركا بذلك التعادل، باحتساب نتيجة الذهاب، التي كانت قد انتهت لفائدة المنتخب المغربي بحصة (2-1)، فإن لجوء الفريقين إلى الشوطين الإضافيين قد منح التفوق، مرة أخرى، للخصم الزامبي، منهيا المباراة ككل بهدفين لصفر؛ وبالتالي التأهل للأولمبياد.

وبهزيمة المنتخب المغربي بهدفين (0-2)، بعقر الدار، في مباراة اليوم إيابا، يكون الفوز المحقق خارج القواعد ذهابا بنتيجة (2-1) غير ذي جدوى، في تحقيق المراد، وبالتالي ضياع التأهل للألعاب الأولمبية، المقرر تنظيمها بالعاصمة الفرنسية باريس، صيف السنة الجارية.

وتمكن المنتخب الزامبي النسوي من التأهل لأولمبياد باريس، بعد نجاحه في إنجاز “ريمونتادا” على حساب نظيره المنتخب المغربي، عندما قلبت الزامبيات تأخرهن بميدانهن ذهابا (1-2) إلى انتصار ثمين خارج القواعد بحصة (2-0).

 

مواضيع ذات صلة

14 يوليو 2024 - 15:00

الأسود والأولمبياد.. برشلونة 1992 تشهد المشاركة الرابعة للمغرب في كرة القدم والأولى بالأولمبيين

13 يوليو 2024 - 23:00

الأسود والأولمبياد.. دورة لوس أنجلس 1984

13 يوليو 2024 - 19:30

بنصغير: هدفنا هو التتويج بذهبية الأولمبياد ونحن نشتغل على ذلك

12 يوليو 2024 - 13:30

السعودية تستضيف أول أولمبياد للألعاب الإلكترونية عام 2025

09 يوليو 2024 - 22:00

الزلزولي يلتحق بأولمبيي المغرب في هذا التاريخ والسكتيوي يعوض الوافي بتاحيف

08 يوليو 2024 - 00:00

الأسود والأولمبياد.. إخفاق في التأهل إلى دورتي 76 و80

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.