الجامعة الملكية ومؤسسة المتاحف تدشنان اليوم متحف كرة القدم 

تدشن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والمؤسسة الوطنية للمتاحف، اليوم الخميس 21 مارس الجاري، متحف كرة القدم المغربية، بداية من الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، بعد انتهاء عمليات تحضيره وتجهيزه، عبر أزيد من ثلاث سنوات.

ويحتوي هذا المتحف على عدة أروقة وفضاءات في تجسيد واضح للهوية والذاكرة الجماعية، ذات الارتباط بتاريخ كرة القدم المغربية، عبر مختلف مراحلها التاريخية، وعلى مدى ما يناهز 120 سنة، وتحديدا منذ عام 1906، تاريخ ظهور البوادر الأولى لكرة القدم بالمغرب.

ويتضمن هذا المتحف عددا كبيرا من الوثائق النادرة والصور الحية، فضلا عن مجسمات وكؤوس وميداليات، وأقمصة وبدل رياضية تاريخية، ومختلف التحف والأكسسوارات الكروية، الشاهدة على إنجازات المنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها العمرية، والأندية الوطنية المتوجة قاريا وعربيا وجهويا ودوليا، وكذا إنجازات لاعبين ونجوم كرة القدم المغربية.

كما تهتم هذه المعلمة التأريخية باستعادة أمجاد مختلف الرموز والأيقونات المغربية، التي صنعت تاريخ كرة القدم المغربية، من لاعبين ومدربين ومسيرين وحكام، وغيرهم من الفاعلين في منطومة المشهد الكروي ببلادنا عبر مختلف الحقب الزمنية، وفي ذلك تكريم لكل الأساطير التي ساهمت في صنع تراث رياضي ثمين.

وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم برئاسة فوزي لقجع، قد وقعت، في وقت سابق، اتفاقية تعاون مع المؤسسة الوطنية للمتاحف برئاسة المهدي قطبي، من أجل تسيير وتدبير هذا المرفق التوثيقي لكرة القدم، والذي تكلفت الوكالة الوطنية للتجهيزات العامة بتنفيذه، فضلا عن مساهمة فعالة من لجنة علمية ذات الإلمام بمجال البحث العلمي الرياضي، والتي تم إحداثها منذ ثلاث سنوات من طرف رئيس جامعة كرة القدم، فوزي لقجع.

 

 

مواضيع ذات صلة

17 يوليو 2024 - 13:00

مدرب الوداد رولاني موكوينا يؤكد مغادرة أبو الفتح

17 يوليو 2024 - 12:53

وضعية زينباور تحير الرجاويين واعتقال بودريقة قبل لقائه يزيدها غموضا

17 يوليو 2024 - 11:00

رضا حكم.. من يكون المدرب الجديد للكوكب المراكشي؟

16 يوليو 2024 - 22:00

مغادرة العملود تفاجئ موكوينا وتدفعه إلى التراجع عن وعده

16 يوليو 2024 - 19:00

السومة يحفز حمد الله للاستمرار في الدوري السعودي

16 يوليو 2024 - 12:00

رأي.. لماذا لا تستفيد الدار البيضاء من تجربة الرباط؟

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.